التطويق

كيف يضطر البدو الذين يعيشون تحت الاحتلال الإسرائيلي إلى ترك منازلهم؟

في الأراضي الفلسطينية المحتلة، يعيش ما يقدر بنحو 30,000 من البدو والرعاة في 183 مجتمعاً محلياً في المنطقة (ج) من أراضي الضفة الغربية الخاضعة للسيطرة الكاملة لحكومة إسرائيل.

محاطين بالجدران والمناطق العسكرية والمستوطنات المتزايدة، تتحكم إسرائيل في كل جانب من جوانب حياتهم. فهم لا يستطيعون السفر والتنقل بحرية وغالباً ما لا يستطيعون الوصول إلى المستشفيات أو المدارس. وهم يعيشون في خوف من العنف والتهديد المستمر بهدم منازلهم وممتلكاتهم.

يتعرض نحو 7,000 فلسطيني في وسط الضفة الغربية لخطر النقل القسري. وفي بعض الأحيان، تتعرض مجتمعات بأكملها للتهديد بالهدم.

تخضع حياتهم لإملاءات السلطات الإسرائيلية. ولكن البدو يقفون أقوياء ضد التهديد بالترحيل.

في السنة الخمسين للاحتلال الإسرائيلي، وما يقرب من 70 عاماً منذ أن أجبروا لأول مرة إلى ترك منازلهم، أسفر نضالهم عن خسائر فادحة.

هذه هي قصة خمس من هذه المجتمعات، حيث أن التزامهم بالبقاء على أراضيهم هو الحفاظ على حلم السلام ودولة فلسطينية مستقبلية على قيد الحياة - في الوقت الراهن.